Shopping Cart
Your Cart is Empty
Quantity:
Subtotal
Taxes
Shipping
Total
There was an error with PayPalClick here to try again
CelebrateThank you for your business!You should be receiving an order confirmation from Paypal shortly.Exit Shopping Cart

BBS Teaching & Learning Center

Building teacher capacity to improve student achievement

تنمية قدرات المعلمين لتحسين أداء الطلاب 

Teachers' Stories

Teachers' Stories

A Guardian & Guide

Posted on 26 January, 2022 at 3:37

A Guardian & Guide

  



In the classic novel Jane Eyre Charlotte Bronte wrote that “prejudices [...] are most difficult to eradicate from the heart whose soil has never been loosened or fertilised by education: they grow there, firm as weeds among stones”. As an avid reader of classical literature growing up in Dublin, Ireland, I am not really sure why this line stuck with me at the time, but upon reflection it seems that even at a young age I had decided to do my best to evoke awareness of injustice by becoming a teacher - without even realising it! Jane Eyre, as a character, was always a heroine of mine, so of course, taking her job and my love of literature there was really no other way to go other than a teacher of English literature - with a separate interest and further study into philosophy, religion and ethics. I pursued my studies and degrees from my hometown at Dublin City University and qualified a decade ago - much to my dismay when I realised this!

 

 

I originally opted not to use my education degree until I decided that I wanted to travel. In 2013 I spent 4 months volunteering as a teacher in India, then I arrived and remained in Kuwait for the last 7 years - with one year in Sri Lanka. Experience has been my greatest teacher and I have been exposed to multiple education systems, institutes and curriculum. I have always rooted my teaching and leadership, within education, in the idea that all educators must "be guardians of spaces that allow students to breathe, be curious, and to explore" (Brene Brown). When we give learners, of all ages, the safe space and guidance to reach their potential we give them the courage to face what it takes to flourish, whatever that looks like to each individual, while demonstrating that it is ok for us to depend on others to help us succeed.

My personal teaching practice has always been to build a village within the classroom where everyone has something to offer. I believe in providing safe spaces, before the delivery of academic content, for learners to fully assess their strengths and opportunities for improvement, to set goals and keep their futures at the forefront of their learning. Within my classroom learners are encouraged to use the skills provided in my specialist subject to have deeper engagement with their personal areas of interest, and are offered choice and voice in how best to demonstrate their learning. My students are aware that I expect high levels of engagement and participation, and I have frequently felt proud to see them rise to the expectations rather than shy away from them, even if they have found them challenging. I have often witnessed their bravery to be vulnerable enough to do what they can to the best of their ability. Learners will often witness me, as their teacher, work alongside colleagues in the classroom to develop the most impactful learning experiences for them, and are encouraged to reach out to their peers to do the same.

 

A teaching practice I would encourage everyone to try is Genius Hour. What Genius Hour allows students to do is pick their own project and learning outcomes, while still hitting all the standards and skills for their grade level. In fact, these students often go “above and beyond” their standards by reaching for a greater depth of knowledge than most curriculum tends to allow. The idea for Genius Hour (or 20% time projects) in schools comes from Google’s own 20% policy, where employees are given twenty percent of their time to work and innovate on something else besides their current project. It’s been very successful in business practice, and now we can say that it has been successful in education practice. With Genius Hour and 20% time, we can solve one of the school's biggest problems by giving students a purpose for learning and a conduit for their passions and interests.

 

As educators, I believe we are the guardians and guides of learning journeys rooted in honesty, equity and excellence.



في الرواية الكلاسيكية، كتبت جين إير شارلوت برونتي أن "التحيزات [...] هي الأصعب استئصالاً من القلب الذي لم يتم تفكيك تربته أو تخصيبها قط عن طريق التعليم: فهي تنمو هناك صلبة مثل الأعشاب بين الحجارة". كقارئة متحمسة للأدب الكلاسيكي نشأت في دبلن، إيرلندا، لست متأكدة حقًا من سبب بقاء هذه العبارة في ذهني ذلك الوقت، ولكن عند التأمل أجد أنه منذ كنت في سن مبكرة قررت أن أبذل قصارى جهدي لإثارة الوعي حول الظلم وذلك بأن أصبح معلمة! كانت جين آير (كشخصية) دائماً بطلة بالنسبة لي، ومع حبي للأدب لم يكن هناك حقاً طريق آخر أرغب بأن أسلكه بخلاف معلمة للأدب الإنجليزي - بالإضافة لاهتمام ومزيد من الدراسة في الفلسفة والدين والأخلاق. تابعت دراستي وحصلت على شهاداتي من مسقط رأسي في جامعة مدينة دبلن وتأهلت قبل عقد من الزمن - مما أثار استيائي عندما أدركت ذلك!

لقد اخترت عدم العمل بدرجتي التعليمية حتى قررت أنني أرغب في السفر. في عام 2013 أمضيت 4 أشهر كمعلمة متطوعة في الهند، وعملت آخر 7 سنوات في التدريس في الكويت مع عام واحد في سريلانكا. تعرفت على أنظمة تعليمية ومعاهد ومناهج متعددة. لطالما قمت خلال عملي كمعلمة وقيادية في مجال التعليم بترسيخ فكرة أنه على جميع المعلمين "أن يحرصوا على منح المتعلمين المساحات التي تسمح لهم بالتنفس وأن يكونوا فضوليين ومستكشفين" (برين براون). عندما نمنح المتعلمين من جميع الأعمار المساحة الآمنة والتوجيه للوصول إلى إمكاناتهم، فإننا نمنحهم الشجاعة لمواجهة ما يتطلبه الازدهار، أيًا كان شكله عند كل فرد، مع إظهار أنه من العادي لنا الاعتماد على الآخرين لمساعدتنا على النجاح.

لطالما كانت ممارستي الشخصية في التدريس تتمثل في بناء قرية داخل الفصل الدراسي حيث يكون لكل فرد ما يقدمه. أؤمن بتوفير مساحات آمنة، قبل تقديم المحتوى الأكاديمي، للمتعلمين وذلك لتقييم نقاط قوتهم وفرص التحسين وتحديد أهداف لتكون دائماً نصب أعينهم خلال تعلمهم. في فصلي أقوم دائماً بتشجيع المتعلمين على استخدام المهارات المقدمة في موضوع تخصصي للحصول على تفاعل أعمق مع مجالات اهتمامهم الشخصية، كما أعطيهم حرية الاختيار والتعبير عن أفضل الوسائل لإثبات تعلمهم. يدرك طلابي أنني أتوقع مستويات عالية من الاندماج في التعلم والمشاركة الفاعلة، وقد شعرت كثيراً بالفخر لرؤيتهم يرتقون إلى مستوى التوقعات بدلاً من الابتعاد عنها، حتى لو وجدوا صعوبة في ذلك. لقد شاهدت في كثير من الأحيان شجاعتهم في أن يكونوا ضعفاء بما يكفي لفعل ما في وسعهم بأفضل ما يمكنهم. كثيراً ما يشاهدني المتعلمون، بصفتي معلمتهم، أعمل جنبًا إلى جنب مع زملائي في الفصل الدراسي لتطوير أكثر تجارب التعلم تأثيرًا بالنسبة لهم، ويتم تشجيعهم على التواصل مع أقرانهم لفعل الشيء نفسه.

من الممارسات التدريسية التي أود أن أشجع الجميع على تجربتها هي الساعة العبقرية Genius Hour. يسمح برنامج الساعة العبقرية Genius Hour للمتعلمين باختيار مشروع معين ونتائج التعلم الخاصة بهم مع الاستمرار في تحقيق جميع المعايير والمهارات لمستوى صفهم الدراسي. في الواقع، غالباً يتخطى هؤلاء الطلاب معاييرهم من خلال الوصول إلى عمق معرفي أكبر مما تسمح به معظم المناهج الدراسية. تأتي فكرة الساعة العبقرية Genius Hour (أو 20٪ من المشاريع الزمنية) في المدارس من سياسة Google الخاصة بنسبة 20٪ حيث يتم منح الموظفين عشرين بالمائة من وقتهم للعمل والابتكار في شيء آخر إلى جانب مشروعهم الحالي. لقد كانت هذه الفكرة ناجحة جداً في ممارسات مجال الأعمال ويمكن الآن القول إنها كانت ناجحة في ممارسات مجال التعليم. مع الساعة العبقرية Genius Hour و20٪ من الوقت يمكن حل أكبر مشاكل المدرسة من خلال منح المتعلمين هدفاً للتعلم وقناة لشغفهم واهتماماتهم.

 

كمعلمين، أعتقد أننا الأوصياء والمرشدون لرحلات التعلم المتجذرة في الصدق والإنصاف والتميز.

 

 

Categories: Community Building, Instruction, Content